عالم االإثارة والمعرفة

السلام عليكو ورحمة الله عز وجل .
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ارحب بكل زائر للمنتدى ، أرجو ان يعجبكم محتوى المنتدى وتجدوا فيه كل تحبون
...........في الأخير أخي الزائر أختي الزائرة أرجو أن تتركوا لمسة
خاصة بكم ...
http://i41.servimg.com/u/f41/16/31/65/91/14210.gif

عالم ثقافي وتعليمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» آيات الهداية والشفاء من العين و الحسد والعقم وجميع الأمراض
الأحد يوليو 10, 2011 7:04 pm من طرف mester mohamed

» قصة شعيب عليه السلام:
الأحد يوليو 10, 2011 6:42 pm من طرف mester mohamed

» معلومات غريبة جدا
الأحد يوليو 10, 2011 6:32 pm من طرف شاعر الظلام

» دور الرياح في إثارة السحب ـ حقائق قرآنية
السبت يوليو 09, 2011 8:08 pm من طرف شاعر الظلام

» هل سبق و سمعتم عن بكاء السماء والارض...؟
السبت يوليو 09, 2011 8:06 pm من طرف شاعر الظلام

» أدعية من القرآن الكريم مترجمة باللغة الإنجليزية
السبت يوليو 09, 2011 8:00 pm من طرف شاعر الظلام

» أرقام وإحصائيات ومعلومات متفرقة
السبت يوليو 09, 2011 7:57 pm من طرف شاعر الظلام

» العلاء بن الحضرمي
السبت يوليو 09, 2011 7:53 pm من طرف شاعر الظلام

» ~¤¦¦§¦¦¤~ الامام الحبر فقيه الأمه ~¤¦¦§¦¦¤~
السبت يوليو 09, 2011 7:52 pm من طرف شاعر الظلام

المواضيع الأكثر نشاطاً

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 95 مساهمة في هذا المنتدى في 94 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 16 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو فاطمة fati فمرحباً به.

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    ملخصات مادة الاجتماعيات -التربية على المواطنة -السنة التالتة اعدادي

    شاطر
    avatar
    mester mohamed
    Admin

    عدد المساهمات : 63
    نقاط : 187
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    العمر : 21
    الموقع : وجدة

    ملخصات مادة الاجتماعيات -التربية على المواطنة -السنة التالتة اعدادي

    مُساهمة  mester mohamed في السبت أبريل 30, 2011 6:41 pm




    - المشاركة حق وواجب




    مقدمـة:







    تعتبر مشاركة التلاميذ في انتخاب مجلس تدبير المؤسسة تطبيقا
    عمليا لممارسة الديمقراطية المحلية والمواطنة النشيطة.
    - فما هي مكونات ومهام هذا المجلس؟ - وما هي القوانين التي تضمن ممارسة هذا الحق؟

    І – يتشكل مجلس المؤسسة من عدة مهام لممارسة مهام متعددة:

    1 ـ تتنوع مكونات مجلس المؤسسة:

    تتكون تركيبة مجلس تدبير مؤسسة التعليم الثانوي الإعدادي من عدة أعضاء فهناك المدير الذي يعتبر رئيسا وممثلي الإداريين والأساتذة والتلاميذ، ثم مستشار في التوجيه والتخطيط، بالإضافة إلى ممثل عن المجلس الجماعي للمقاطعة التي يوجد فيها تراب المؤسسة.

    2 ـ تتعدد مهام مجلس المؤسسة:

    يجتمع مجلس تدبير المؤسسة دورتين كل سنة دراسية، وكلما دعت الضرورة لذلك لدراسة مهام متعددة منها:
    • اقتراح النظام الداخلي، ودراسة برامج عمل مجالس المؤسسة والمصادقة عليها.
    • الاطلاع على قرارات المجالس ونتائج أعمالها.
    • دراسة التدابير الملائمة لضمان المحافظة على المؤسسة وممتلكاتها.


    ІІ – يضمن القانون ممارسة التلاميذ لحق انتخاب مجلس المؤسسة:

    1 ـ المشاركة في مجلس المؤسسة حق وواجب:

    ينص الميثاق الوطني للتربية والتكوين على تمتيع التلاميذ بمجموعة من الحقوق ويفرض عليهم عدة واجبات منها المشاركة في الحياة المدرسية وفي الأنشطة الموازية. يضمن النظام الداخلي للمؤسسات التعليمية العمومية انتخاب التلاميذ لمندوب القسم في بداية كل سنة دراسية، كما يعتبر عملية الانتخاب درسا في ممارسة الديمقراطية والاقتراع السري المباشر.

    2 ـ طريقة اختيار التلاميذ لممثليهم في المجلس:


    • الاطلاع على القوانين التنظيمية لعملية الانتخاب.
    • الترشح والقيام بالحملة الانتخابية.
    • إجراء عملية الاقتراع السري المباشر.
    • القيام بعملية فرز الأصوات وإعلان النتائج.

    خاتمـة:


    تشكل عملية انتخاب ممثلي التلاميذ في مجلس تدبير المؤسسات التعليمية
    صورة مصغرة لممارسة الديمقراطية وحق المواطنة النشيطة.



    2 - كيف نعالج مشكلا اجتماعيا




    مقدمـة:






    يطرح مشكل النمو الديمغرافي السريع بالمغرب مشاكل اجتماعية عديد. - فما معنى المشكل الاجتماعي؟ - وما هي أهم المشاكل التي يعاني منها المغرب؟ - وكيف نتدرب على حلها من خلال شبكة معالجة؟

    І – يعاني المغرب من عدة مشاكل اجتماعية:

    1 ـ ما المقصود بالمشكل الاجتماعي:

    المشكل الاجتماعي هو مجموعة من الصعوبات التي تواجه المجتمع وتهدد استقراره وتماسكه وهو وضع غير سوي ناتج عن خلل في البناء الاجتماعي والاقتصادي مع اختلاف في حدتها وطبيعتها، وحل المشاكل الاجتماعية يتطلب مجهودات كثيرة.

    2 ـ أنواع المشاكل الاجتماعية بالمغرب:

    تتعدد المشاكل الاجتماعية، وهي نوعان: مشاكل انحراف السلوك (العنف، الإدمان، التشرد...)، مشاكل الأوضاع الاجتماعية (الأمية البطالة، السكن غير اللائق، تشغيل الأطفال...)
    تواجه المغرب تحديات اجتماعية خطيرة، فنسبة الفقر مرتفعة إذ
    يعيش حوالي ربع السكان تحت عتبة الفقر، كما أن الأمية مازالت
    تمس أكثر من نصف السكان مع استمرار أكثر من ثلاثة ملايين طفل
    دون تمدرس إضافة إلى استفحال البطالة وانتشار السكن غير اللائق.


    ІІ – التدرب على تطبيق شبكة تقنية لمعالجة مشكل اجتماعي:

    1 ـ تضم شبكة المعالجة عدة خطوات:


    • رصد المشكل الاجتماعي ( تعريفه، الإحاطة بآثاره وأبعاده)
    • البحث عن المعطيات (جمع الوثائق، البحث الميداني)
    • تشخيص أسباب المشكل (استخراج الأسباب، تصنيفها، تحديد
    المسؤوليات معاستخلاص انعكاسات المشكل).
    • اقتراح الحلول لمعالجة المشكل وعرضها للمناقشة ( الاطلاع على
    تجارب سابقة، تدوين الحلولالممكن ومناقشتها)

    2 ـ نشاط تطبيقي، ظاهرة تشغيل الأطفال:


    • التعريف بالمشكل: تشغيل الأطفال هو إحلال قوة الأطفال محل قوة
    الراشدين في الأعمال والأشغال وهو تعبير عن غياب العدالة
    الاجتماعية.
    • تشخيص الظاهرة: ينتشر تشغيل الأطفال في جميع القطاعات الاقتصادية
    حيث يتعرضون لمعاملات تحط من كرامتهم وتمس إنسانيتهم وتؤثر على
    نفسيتهم ومن مسبباتها انتشار الفقر والتفكك الأسري.
    • تشخيص أسباب المشكل: (استخراج الأسباب، تصنيفها، تحديد المسؤوليات
    استخلاص الانعكاسات العامة للمشكل). • الحلول: تفعيل القوانين التي تجرم تشغيل الأطفال وحمايتهم من سوء المعاملة وإعادة إدماج ضحايا ظروف التشغيل التعسفية، تطبيق إجبارية ومجانية التعليم الأساسي، مع الاعتناء بدور الأطفال والرفع من مستواها.

    خاتمـة:


    يعاني المجتمع المغربي من مشاكل كثيرة تهدد المجتمع
    برمته فعلى الجميع التفكير والمساهمة في إيجاد الحلول
    الكفيلة بالتخفيف منها في أفق القضاء عليها.
    صورة مصغرة لممارسة الديمقراطية وحق المواطنة النشيطة.


    3 - مسؤولية الدولة والأفراد في إيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية



    مقدمـة:



    تواجه المجتمع المغربي مجموعة من المشاكل الاجتماعية. - فما هو المرفق العمومي؟ - وعلى من تقع مسؤولية النهوض به؟ - وما هي خطوات معالجة المشكل الاجتماعي؟

    І – تقدم المرافق العمومية خدمات اجتماعية علينا تنمية الوعي للحفاظ عليها:

    1 ـ تتعدد خدمات ومشاكل المرفق العمومي:

    المرفق العمومي هو مشروع تحدثه الدولة لأداء خدمة اجتماعية أو لتحقيق مصلحة عامة، وتبقى أنشطة هذا المرفق خاضعة لسلطة الدولة أو من ينوب عنها. تتعدد أنواع المرافق العمومية وذلك حسب: • حسب أسلوب تسييرها. • ونوع نشاطها. • مقياسها الجغرافي. • الشخصية المعنوية • حسب الدفع بدل الانتفاع. من المرافق العمومية نجد قطاع الصحة والتعليم والنقل والأمن إضافة إلى الفضاءات الخضراء ومجالات الترفيه والتثقيف.

    2 ـ علينا تنمية الوعي بضرورة الحفاظ على المرفق العمومي:

    تتعدد آليات النهوض بالمرفق العمومي، فهناك:
    • آليات أخلاقية: وتعني الالتزام بالأخلاق وخدمة المواطن بإخلاص، واعتبار
    خدمة المواطن عملا مجتمعيا، مع امتلاك روح.
    • آليات تدبيرية: وتعني التدبير العقلاني للمرفق العموم، والاهتمام بتكوين
    وتنمية الكفاءات مع إصلاح أساليب التسيير وترشيد الموارد المادية والبشرية.

    ІІ – توظيف شبكة المعالجة لدراسة مشكل اجتماعي محلي:

    1 ـ تقاسم المسؤولية في حل المشاكل الاجتماعية:

    تتحمل الدولة المسؤولية الأولى في إيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية من خلال المؤسسات الحكومية كالمصالح الإدارية المختلفة من خلال توفير الخدمات الأساسية (السكن، الشغل، الصحة، الماء والكهرباء...). يتقاسم الأفراد والجماعات مسؤولية كبيرة للعمل على التخفيف من بعض المشاكل الاجتماعية من خلال العمل التطوعي وتقديم التبرعات وإنجاز بعض المشاريع أو القيام بالحملات التحسيسية .

    2 ـ تتبع خطوات معالجة مشكل اجتماعي:


    • تشخيص المشكل وتحديد طبيعته وأبعاده المجالية والزمنية.
    • وضع خطة/برنامج لمعالجة المشكل الاجتماعي.
    • إنجاز برنامج حل المشكل الاجتماعي.


    خاتمـة:


    لمواجه المشاكل الاجتماعية المتفاقمة التي تواجه المجتمع المغربي
    علينا التعاون لإيجاد الحلول المناسبة كل حسب استطاعته وإمكانياته.





    ملف: ننجز ملفا حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن



    مقدمـة:






    في إطار مساهمة الحركة الجمعوية في التخفيف من حدة
    المشاكل الاجتماعية ظهرت عدة منظمات تضامنية من بينها
    مؤسسة محمد الخامس للتضامن. - فما هي هذه المؤسسة؟ - وما هي أهدافها ومجالات تدخلها؟ - وكيف ننجز ملفا عن هذه المؤسسة؟

    І – مؤسسة محمد الخامس: أهدافها، هيكلتها ومجالات عملها:

    1 ـ تعريف مؤسسة محمد الخامس للتضامن:

    هي مؤسسة تضامنية ذات منفعة عمومية واستقلال مالي، أحدثت بمقتضى مرسوم صادر يوم 5 يوليوز1999، وتعمل بشراكة مع باقي الفاعلين الاجتماعيين تحت شعار "لنتحد ضد الحاجة". يتشكل الهيكل التنظيمي لمؤسسة محمد الخامس من الرئيس (الملك محمد السادس) ومجلس إداري مع متصرف منسق إضافة إلى الشركاء والمساعدين الاجتماعيين ومجموعة من الأطر ورؤساء المشاريع.

    2 ـ أهداف المؤسسة ومجالات عملها:

    من أهداف مؤسسة محمد الخامس للتضامن التخفيف من حدة الفقر عبر الاهتمام بشؤون الفقراء والمحتاجين والمعوقين، وإنجاز برامج لفائدتهم، كما أنها تقدم مساعدات
    استعجاليه لإنقاذ ضحايا الكوارث الطبيعية.
    تتنوع مجالات عمل المؤسسة، فهناك:
    • الجانب الإنساني: مساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية، عمليات الإفطار في رمضان
    استقبال المغاربة المقيمين بالخارج....
    • الجانب الاجتماعي: إنشاء ودعم المراكز الاجتماعية، توفير العلاج للفئات المحتاجة
    إعادة إدماج المعاقين...
    • الجانب التنموي: محو الأمية، التحسيس الطبي وحماية البيئة، التزويد بالماء الصالح
    للشرب...


    ІІ – التدرب على إنجاز ملف حول مؤسسة محمد الخامس للتضامن:

    1 ـ منهجية إنجاز ملف:


    • تعرف موضوع الملف وإبراز أهميته وتدقيق أهدافه:
    المنتظرة من الاشتغال - تحديد موضوع الملف بدقة - إبراز أهميته الحالية والمستقبلية
    تدقيق الأهداف -بالملف.
    • التخطيط لإنجاز ملف في الموضوع: الجانب التنموي:
    المطلوبة، أوقات العمل - الانتظام في مجموعة عمل - الاطلاع على محاور الملف تحديد المهام - مدة الإنجاز.

    2 ـ خطوات إنجاز ملف حول المؤسسة:


    • جمع المعطيات حول المؤسسة.
    • تصنيف الوثائق وترتيبها.
    • معالجة الوثائق واستثمارها.
    • تقديم الملف (من خلال سبورة الإعلانات والنشر بالمؤسسة، الصحف والمجلات..)


    خاتمـة:


    تعتبر مؤسسة محمد الخامس للتضامن إحدى أهم مكونات العمل الجمعوي
    التضامني بالمغرب لهذا علينا أن نعمل على دعمها وإظهار أهمية منجزاتها
    الإنسانية.





    5 - تخليق الحياة العامة: المفهوم والآليات

    اقتراح خطة لمحاربة الرشوة


    مقدمـة:







    يعتبر انتشار الرشوة وفساد الإدارة من أخطر المشاكل التي
    علينا مواجهتها لتخليق الحياة العامة.
    - فما المقصود بتخليق الحياة العامة؟ - وما هي الآليات الكفيلة بذلك؟ - و ما هي الرشـوة؟ - وكيف يمكننا محاربتها؟

    І – مفهـوم تخليق الحياة العامة وآلياتهـا:

    1 ـ ما المقصود بتخليق الحياة العامة:

    يقتضي تخليق الحياة العامة ترسيخ قيم كالشفافية و النزاهة وتكافؤ الفرص والإخلاص في العمل مع محاربة الفساد والرشوة للعمل على تطوير الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان. لا يمكن تخليق الحياة العامة إلا بإتباع مقاربة تشاركية تتوحد فيها جهود الدولة والمقاولة وهيئات المجتمع المدني.

    2 ـ آليات تخليق الحياة العامة:

    تتعدد آليات تخليق الحياة العامة، ومنها:
    • التحسيس والتوعية والإعلام، لفضح الفساد والتحسيس بخطورة
    الرشوة ونشر التربية على المواطنة وحقوق الإنسان.
    • إدماج قيم ثقافية جديدة في الإدارة المغربية الشفافية والمحاسبة
    و النزاهة واحترام السر المهني.
    • سيادة واحترام القانون وإصلاح القضاء والأمن وإتباع نظام المراجعة المالية.


    ІІ – مفهوم الرشوة وخطة محاربتها:

    1 ـ ما المقصود بالرشـوة:

    الرشوة هي فرض مقابل غير مشروع للحصول على منفعة معينة وهي ممارسة غير مقبولة ناتجة عنتعسف في استعمال السلطة واستغلال الموظف لسلطته التقديرية وخيانته للأمانة سعيا وراء الإثراء غير المشروع. يقدم المواطن الرشوة إما جهلا بالقانون أو استغلالا لجشع الموظف للحصول على الرخص والصفقات والتملص من الضرائب. حرم الدين الإسلامي الرشوة، كما أن القانون الجنائي المغربي يعاقب المرتشين، وللحد من هذه الآفة وفضح مرتكبيها ظهرت جمعيات مدنية متخصصة في محاربة الرشوة.

    2 ـ اقتراح خطة لمحاربة الرشوة:


    • تحديد أهداف الخطة: هدف عام وأهداف خاصة واضحة وقابلة للتحقيق
    مع صياغة شعار الخطة.
    • اختيار نوع النشاط: عرض - مسرحية - شريط وثائقي - كاريكاتور...
    • الفئة المستهدفة: تلاميذ المؤسسة - جمعية الآباء - جمهور دار الشباب...
    • وضع آليات العمل وتقديم النشاط: تكويـن اللجان - توفير الأدوات، ثم تقديم
    النشـاط الذي يستحسن أن يكون يوم 6 يناير (اليوم العالمي لمحاربة الرشوة)
    أو يوم 9 دجنبر ( اليوم الوطني لمحاربة الرشوة).
    • استثمار نتائج النشاط: تقويم النشاط لدعم الإيجابيات وتصحيح السلبيات
    لتطوير الخطة، ثم العمل على نشر اقتراحات لمحاربة الرشوة داخل المحيط.


    خاتمـة:


    تعتبر الرشوة من أخطر المشاكل التي تعيق تقدم المغرب
    لذا علينا محاربتها ودعم الجمعيات التي تفضحها


    6 - إلى أين ألجأ في حالة خرق حق من حقوقي الدستورية أو حقوق غيري


    مقدمـة:


    لضمان حماية الحقوق الدستوري للمواطنين شرَّعَت الدولة عدة
    قوانين ووضعت عدة أجهزة ومؤسسات لإنصاف المتضررين.
    - فما هي أشكال خرق الحقوق الدستورية؟ - و ما هي الأجهزة والمؤسسات الكفيلة بحمايتها؟
    І – تتعدد أشكال خرق الحقوق الدستورية في مختلف الميادين: 1 ـ خرق الحقوق المدنية والسياسية:
    من هذه الحقوق التي يتم انتهاكها، هناك: اختطاف وتعذيب المشتبه فيهم وتجاوز المدة القانونية للحراسة النظرية خاصة بالنسبة للمعتقلين السياسيين مع قمع حرية الصحافة والتضييق على حرية الرأي والتعبير، والمنع من جواز السفر ومن مغادرة التراب الوطني.
    2 ـ خرق الحقوق الاجتماعية والاقتصادية: تتجلى في ارتفاع نسبة الفقر وتفشي البطالة والهجرة السرية مع انتشار السكن
    غير اللائق وسيادة نقص حاد في الخدمات الصحية.
    تختلف الفئات التي تتعرض لانتهاكات حقوق الإنسان، فهناك المرأة ( العنف الزوجي
    التحرش الجنسي - الاغتصاب...) والطفـل ( الحرمان من التمدرس- الاستغـلال الجنسي
    والاقتصادي- التشرد- الحرمان من النسب...) ثم هناك السجيـن ( الإكتضاض- سوء التغذية
    سوء المعاملة..).
    تتعدد آليات تخليق الحياة العامة، ومنها:
    • التحسيس والتوعية والإعلام، لفضح الفساد والتحسيس بخطورة الرشوة ونشر
    التربية على المواطنة وحقوق الإنسان.
    • إدماج قيم ثقافية جديدة في الإدارة المغربية كالشفافية والمحاسبة والنزاهة
    واحترام السر المهني.
    • سيادة واحترام القانون وإصلاح القضاء والأمن وإتباع نظام المراجعة المالية.

    ІІ – تتعدد المؤسسات التي تضمن حماية الحقوق الدستورية:
    1 ـ المؤسسات المشرفة دستوريا على حماية حقوقنا:
    تختلف هذه المؤسسات حسب طبيعة مصدر الضرر:
    • إذا كان مدنيا فهناك المحاكم الابتدائية، محاكم الاستئناف، ثم المجلس الأعلى.
    • إذا كان تجاريا فهناك المحاكم التجارية.
    • إذا كان مصدر الضرر الدولة أو المؤسسات العمومية، فهناك المحاكم الإدارية.
    2 ـ الهيئات الرسميـة:
    شكلت الدولة عدة مؤسسات رسمية للمساهمة في صيانة حقوق الإنسان، ومنها:
    • المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان: تأسس يوم 8 ماي 1990، يتألف من
    ممثلين عن الحكومة والأحزاب السياسية والنقابات وبعض جمعيات حقوق الإنسان
    والهيئات المهنية.
    • ديوان المظالم: تأسست هذه الآلية بمقتضى ظهير صادر بتاريخ 1 دجنبر 2001
    يشرف عليه والي المظالم الذي يعينه الملك. ينظر في شكاوي المواطنين من الشطط في استعمال السلطة.
    3 ـ الهيئات غير الرسميـة:
    كان المجتمع المدني بالمغرب سباقا لإنشاء عدة منظمات مستقلة تدافع عن حقوق
    الإنسان، من أهمها:
    • العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان: تأسس يوم 11 ماي 1972.
    • الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: تأسست يوم 24 يونيو 1979.
    • المنظمة المغربية لحقوق الإنسان: تأسست يوم يناير 1988.
    ІІІ – تطبيقــات:
    1 ـ أدرس حالات تعكس خرق بعض الحقوق الدستورية:
    * الحالة الأولى: طعن في سير عملية انتخابية:
    • تحديد موضوع الحالة والأطراف المعنية بها.
    • تحديد الحقوق التي تعرضت للخرق.
    • أبدي موقفي من قرار الجهة التي نظرت في الخرق.
    • أستخلص دور القضاء في حماية الحقوق الدستورية.
    * الحالة الثانية: خرق حقوق الإنسان في حالة الحرب:
    • أقرأ القواعد القانونية وأستخلص دور القانون الإنساني في حماية كرامة
    الإنسان خلال الحرب.
    • أبين القاعدة المنتهكة وأناقش أسباب الانتهاك ونتائجه.
    • أقترح حلولا للتصدي لهذه الخروقات.
    2 ـ أتدرب على كيفية الدفاع عن حق دستوري:
    • رصد حالة خرق الحق الدستوري: تشخيص الحالة- تحديد نوعية الحق الذي
    ينتمي إليه الضرر ثم تحديد الجهة التي خرقت الحق.
    • التعريف بالحالة: جمع الوثائق- تثبيت الأدلة- طلب الاستشارة القانونية.
    • عرض الحالة على الجهة المختصة: الاتصال بالمحامي- تقديم التقرير للجهات
    المختصة ثم توكيل محامي للدفاع من أجل استرجاع الحق. خاتمـة:
    رغم المجهودات التي تبذل من طرف الدولة وهيئات المجتمع المدني
    ما تزال حقوق الإنسان في المغرب تتعرض للخرق والانتهاك .



    ملخصات دروس مادة الاجتماعيات - السنة الثالثة - ثانوي إعدادي - التربية على المواطنة



    الأسدس
    الثاني


    7 - الحفاظ على التراث وتطويره




    مقدمـة:




    يعكس تنوع التراث المستوى الحضاري للشعوب، مما يفرض
    ضرورة المحافظة عليه وتطويره. - فما هي أنواع التراث المغربي؟ - و ما هي مسؤولية الدولة في الحفاظ عليه وتطويره؟ - وكيف ننظم معارض عن تنوع التراث المغربي؟ - و ما هي خطوات إعدادا دليل حول الآثار بجهتي؟


    І – تتنوع روافد التراث المغربي الذي ينبغي الحفاظ عليه:

    1 ـ أنواع التراث المغربي:

    يشمل التراث كل ما خلفته الأجيال السابقة في مختلف الميادين، ويتميز المغرب بتنوع تراثه، من تراث غير مادي/ مسموع: كالموسيقى والمسرح الشعبي والروايات الشفوية والفنون الغنائية، وآخرمنقول أو مكتوب: كالقطع الأثرية والوثائق والمخطوطات. أو التراث المبني: كالمدن العتيقة والآثار والبناءات والزخارف والنقوش.

    2 ـ الحفاظ على التراث وتطويره:

    تتحمل الدولة المسؤولية الأولى في الحفاظ على التراث الوطني وتطويره من خلال وزارة الثقافة ومديرياتها (مديرية التراث الثقافي - مديرية الفنون) وذلك عبر: • التعريف بالثروات الأثرية بواسطة المنشورات والمعارض. • صيانة وإنقاذ التراث الوطني خاصة الغير المكتوب. • صون التراث المتحفي بتوفير شروط الحماية والمحافظة. • تطبيق النصوص القانونية المتعلقة بحماية التراث. • تنمية التراث الثقافي والتعريف به.


    ІІ – التدرب على تنظيم معرض حول التراث وإعداد دليل حول الآثار بالجهة:

    1 ـ خطوات تنظيم معرض عن تنوع التراث:

    • الإعداد المادي لتنظيم المعرض . • جمع المواد الفنية. • ترتيب المواد وتصنيفها. • تنظيم قاعة العرض واستقبال الزوار. • تقويم التجربة وإيصالها إلى الآخرين.

    2 ـ منهجية إعداد دليل حول الآثار:

    • جمع المعطيات عن طريق رصد الآثار بالجهة . • دراسة المعالم الأثرية بالجهة وتصنيفها. • إنجاز دليل عن هذه الآثار. • استثمار الدليل عن طريق المجلة الحائطية والمكتبة المدرسية.

    خاتمـة:


    يعتبر التراث الوطني من مقومات الهوية الثقافية للبلد
    لذا من واجبنا حمايته وتطويره.

    8 - الحفاظ على الموارد الطبيعية



    مقدمـة:






    تتعرض الموارد الطبيعية لاستغلال مفرط، مما يتطلب ترشيد
    استعمالها للمحافظة على حقوق الأجيال المقبلة. - فما السبيل للحفاظ على هذه الموارد؟ - و ما هي منهجية التخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء؟


    І – الحفاظ على الموارد الطبيعية بكل أنواعها يضمن حقوق الأجيال المقبلة:

    1 ـ التنمية المستدامة سبيل للحفاظ على توازن البيئة:

    التنمية المستديمة هي إشباع حاجات الكائنات الإنسانية المتزايدة عن طريق مخططات تنموية تأخذبعين الاعتبار حماية الثروات الضرورية للحياة والمحافظة على التوازن الإيكولوجي. • عدم التفريط في حاجيات الأجيال المقبلة. • الأخذ بعين الاعتبار المجهودات البيئية في الأنشطة الحضرية. • ضمان العدالة في الاستفادة بين سكان المدن والقرى. • تشجيع مشاركة الجميع في القرارات التنموية.

    2 ـ تتعدد أنواع الموارد الطبيعية:

    يمكن التمييز في أنواع الموارد الطبيعية بين: • موارد غير متجددة، معرضة للنفاد بسبب تزايد الاستغلال البشري، كالمعادن ومصادر الطاقة. • موارد طبيعية متجددة، يعاد إنتاجها، كالموارد المائية والنباتية والحيوانية. • موارد طبيعية دائمة، كالطاقة الشمسية والبحرية والريحية.
    ІІ – الحفاظ على الموارد الطبيعية مسؤولية جماعية:

    1 ـ التشريعات المنظمة لحماية البيئة الطبيعية:

    شرَّعت الدولة المغربية عدة قوانين لحماية البيئة الطبيعية، منها: • التشريع المائي: يمنع إفراغ المياه المستعملة والنفايات في المجاري المائية كما يمنع تلويث المياه بكل أنواعها . • التشريع الغابوي: يمنع إضرام النار وقطع الأشجار بالغابات. • التشريع البحري: يمنع إلقاء المواد الملوثة للمياه بالبحار، و تصريف نفايات المصانع المهددة للأصناف السمكية بالبحار والمحيطات. تسهر عدة مؤسسات رسمية في الحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنها: • الوزارة المكلفة بإعداد التراب الوطني والبيئة، عن طريق إنجاز الدراسات وتنسيق جهود المصالح الحكومية. • وزارة الاتصال، بتوعية المواطنين وحثهم على حماية البيئة. • وزارة الفلاحة والصيد البحري، بالمحافظة على التربة والسواحل والثروة الحيوانية. • المندوبية السامية للغابات والمياه، بالمحافظة على الثروات الغابوية وتنميتها. • وزارة الإسكان والتعمير، بإيقاف زحف السكن العشوائي وإنشاء المساحات الخضراء. • وزارة التربية الوطنية، بتربية المتمدرسين على احترام البيئة والمحافظة عليها.

    2 ـ منهجية تخطيط وإنجاز حملة تحسيسية حول ترشيد استعمال الماء:

    • الإحاطة بموضوع وأهداف الحملة: ترشيد استعمال الماء. • الاتصال بالجهات المعنية (المكتب الوطني للماء الصالح للشرب). • وضع خطاطة شاملة بالإجراءات التي يجب إقرارها للوصول لأهداف الحملة. • التواصل وتنظيم العمل، بضبط فضاءات الحملة وإبداع شعار للحملة. • إنجاز الخطة و تنفيذها، بعد الحصول على الترخيص. • اقتراح حلول ممكنة لمعالجة مشكل تبذير المياه الصالحة للشرب.

    خاتمـة:


    إن الطريقة التي يتم بها استغلال البيئة يهدد مستقبل الأجيال المقبلة
    لذا فالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميع



    ننحن والعالم نتقاسم الكرة الأرضية



    مقدمـة:







    أصبحت قضايا البيئة ومشكلاتها قاسما مشتركا بين جميع
    سكان العالم. - فما أبعاد المشكلات البيئية؟ - وما الأخطار التي تهدد الكرة الأرضية؟ - و ما الجهود التي بذلها المغرب لمواجهتها؟


    І – تتعدد أبعاد المشكلات البيئية، وتتنوع قضاياها الكبرى:

    1 ـ أبعاد المشكلات البيئية:

    تعتبر الكرة الأرضية نظاما إيكولوجيا واحدا ومشتركا، لهذا لم تعد المشكلات البيئية قضية محلي قط، بل قضية إقليمية وعالمية، فالتلوث ينتقل من مكان لآخر وتدهور طبقة الأوزون لن يكون تأثيره محصورا على منطقة واحدة من الكرة الأرضية كما أن تلوث البحار بالنفايات والسموم والمواد الكيماوية يهدد مياه كل الدول المطلة على البحار والمحيطات.

    2 ـ تتعدد القضايا البيئية الكبرى في العالم:

    يواجه سكان العالم مجموعة من المشاكل المرتبطة بقضايا البيئة والتلوث، من مظاهرها: • تدهور الأرض والتربة الزراعية بسبب الاستعمال غير المناسب للأراضي الفلاحية وضعف جودة التربة بالإضافة إلى إزالة الغطاء النباتي بسبب التصحر وزحف الرمال، مما يؤدي إلى فقدان ملايير الأطنان من التربة الخصبة وتهديد ربع مساحة الكرة الأرضية بالتصحر وتدمير التربة الصالحة للزراعة. • تراجع الغطاء النباتي بسبب توسيع الأراضي الزراعية والاستغلال المفرط للخشب بالإضافة إلى الرعي الجائر والحرائق الصيفية المتكررة، مما أدى على تقلص مستمر للغابات في العالم وتدمير الغطاء النباتي. • تدهور المياه بسبب التغيرات المناخية وتعاقب سنوات الجفاف بالإضافة إلى النمو الديمغرافي السريع والاستغلال غير المعقلن للمياه، فأصبح ملايين البشر يعانون خصاصا في الحصول على المياه الصالحة للشرب. • تلوث الهواء ومشكل التغيرات المناخية بسبب تزايد كمية انبعاث الغازات والاستعمال المفرط للطاقة والصناعات الملوثة مما أدى إلى تزايد ثقب طبقة الأوزون وارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض واتساع ظاهرة الجفاف. • تهديد التنوع البيولوجي وتدهور الوسط الساحلي والبحر بسبب الضغط الديمغرافي والتنمية غير المستدامة، فأصبحت عدة كائنات مهددة بالانقراض وزيادة تلوث السواحل. • مشكلات البيئة الحضرية بسبب إنتاج وتراكم النفايات بكل أنواعها ومشاكل المرور والإسكان مما خلق عجزا في توفير الخدمات الاجتماعية والمرافق الأساسية والضغط على الموارد الطبيعية.


    ІІ – يبذل المغرب مجهودات كبرى لمعالجة قضايا البيئة:

    التزم المغرب بالإسهام في إيجاد حلول لمعالجة قضايا البيئة والمحافظة على سلامة الكرة الأرضية وذلك بالتوقيع على عدد كبير من المعاهدات والاتفاقيات، وترجم هذا الالتزام بتعزيز الإطار المؤسساتي والقانوني على عدة مستويات: • على مستوى جمع المعلومات: تم وضع نظام لجمع المعطيات حول البيئة مع إعداد تقارير سنوية عن الحالة البيئية. • على مستوى التشريع: تم العمل على تحسين القوانين المتعلقة بالبيئة مع إدماج الاتفاقيات الدولية في التشريع الوطني. • على مستوى التحفيز: تم وضع آليات تحفيزية للفاعلين الاقتصاديين للمحافظة على البيئة مع تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص والمنظمات الدولية. • على مستوى مستوى التحسيس: تم إدماج الثقافة البيئية في برامج التعليم مع إرساء أسس أخلاقيات البيئة.

    ІІІ – تطبيقات: دراسة مشكل بيئي واقتراح الحلول له:

    ـ دراسة مشكل النفايات المنزلية:

    • تعريف النفايات المنزلية وتحديد المشكل البيئي الذي تطرحه. • تدقيق وحصر المشكلات البيئية المرتبطة بالنفايات المنزلية. • رصد حجم هذا المشكل البيئي بالمنطقة التي أسكن فيها. • ضبط أساليب إدارة النفايات المنزلية بجماعتي. • رصد التقنيات المعتمدة في تدبير النفايات المنزلية بالمنطقة.

    ـ اقتراح الحلول:

    • البحث عن الاقتراحات ومناقشتها . • اختيار الاقتراحات المناسبة. • صياغة الاقتراحات وعرضها على الجهات المعنية.

    خاتمـة:


    أصبح الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة أمرا
    ملحا لضمان حقوق الأجيال المقبلة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 5:29 am