عالم االإثارة والمعرفة

السلام عليكو ورحمة الله عز وجل .
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
ارحب بكل زائر للمنتدى ، أرجو ان يعجبكم محتوى المنتدى وتجدوا فيه كل تحبون
...........في الأخير أخي الزائر أختي الزائرة أرجو أن تتركوا لمسة
خاصة بكم ...
http://i41.servimg.com/u/f41/16/31/65/91/14210.gif

عالم ثقافي وتعليمي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» آيات الهداية والشفاء من العين و الحسد والعقم وجميع الأمراض
الأحد يوليو 10, 2011 7:04 pm من طرف mester mohamed

» قصة شعيب عليه السلام:
الأحد يوليو 10, 2011 6:42 pm من طرف mester mohamed

» معلومات غريبة جدا
الأحد يوليو 10, 2011 6:32 pm من طرف شاعر الظلام

» دور الرياح في إثارة السحب ـ حقائق قرآنية
السبت يوليو 09, 2011 8:08 pm من طرف شاعر الظلام

» هل سبق و سمعتم عن بكاء السماء والارض...؟
السبت يوليو 09, 2011 8:06 pm من طرف شاعر الظلام

» أدعية من القرآن الكريم مترجمة باللغة الإنجليزية
السبت يوليو 09, 2011 8:00 pm من طرف شاعر الظلام

» أرقام وإحصائيات ومعلومات متفرقة
السبت يوليو 09, 2011 7:57 pm من طرف شاعر الظلام

» العلاء بن الحضرمي
السبت يوليو 09, 2011 7:53 pm من طرف شاعر الظلام

» ~¤¦¦§¦¦¤~ الامام الحبر فقيه الأمه ~¤¦¦§¦¦¤~
السبت يوليو 09, 2011 7:52 pm من طرف شاعر الظلام

المواضيع الأكثر نشاطاً

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 95 مساهمة في هذا المنتدى في 94 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 16 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو فاطمة fati فمرحباً به.

التبادل الاعلاني

احداث منتدى مجاني

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    ازمة 1929 -السنة التالتة اعدادي

    شاطر
    avatar
    mester mohamed
    Admin

    عدد المساهمات : 63
    نقاط : 187
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/02/2011
    العمر : 21
    الموقع : وجدة

    ازمة 1929 -السنة التالتة اعدادي

    مُساهمة  mester mohamed في الإثنين أبريل 04, 2011 7:22 pm

    مقدمـة:


    شهد العالم سنة 1929 أزمة اقتصادية كبرى حركت بعنف
    أركان النظام الرأسمالي.
    - فما هي أسباب هذه الأزمة، ومظاهرها؟
    - وما هي نتائجها وطرق معالجتها؟

    І – تعددت أسباب الأزمة ومظاهرها ومناطق انتشارها:
    1 ـ أسباب ومظاهر الأزمة:
    فتحت الحرب العالمية الأولى المجال أمام الصناعة الأمريكية لغزو الأسواق
    العالمية بعد تراجع القوة الاقتصادية لأوربا، فعرف اقتصادها فترة من الازدهار
    والرخاء بفعل استفادتها من فعالية التنظيم الصناعي وارتفاع مردودية الفلاحة
    وكثرة الاستهلاك.
    رغم ازدهار الاقتصاد الأمريكي فإنه كان يعاني من نقط ضعف عديدة كانخفاض
    أسعار المواد الفلاحية وضعف أجور العمال وعدم مسايرة الاستهلاك لضخامة
    الإنتاج، كما انتشرت المضاربة التجارية والمالية مما جعل أسعار الأسهم لا تساير
    الزيادة الحقيقية في أرباح الشركات.
    انطلقـت الأزمة الاقتصادية من بورصة وول ستريت بمدينة نيويورك يوم 24 أكتوبر
    1929 بعد طرح 19 مليون سهم للبيع دفعة واحدة فأصبح عرض الأسهم أكثر من
    الطلب فانهارت قيمة الأسهم، فعجز الرأسماليون عن تسديد ديونهم فأفلست الأبناك
    وأغلقت عدة مؤسسات صناعية أبوابها، كما عجز الفلاحون عن أداء قروضهم
    فاضطروا للهجرة نحو المدن.
    2 ـ انتشار الأزمة:
    اضطرت الولايات المتحدة الأمريكية إلى سحب رساميلها المستثمرة بالخارج
    وأوقفت إعاناتها لبعض الدول، فامتدت الأزمة إلى البلدان الصناعية الأوربية،
    وبفعل ارتباطها بالاقتصاد الأوربي فقد امتدت الأزمة لبلدان المستعمرات فمست كل
    دول العالم ولم يفلت من الأزمة سوى الاتحاد السوفياتي لانعزاله عن العالم الرأسمالي
    بإتباعه نظاما اشتراكيا.

    ІІ – تعددت نتائج الأزمة واختلفت طرق معالجتها:
    1 ـ نتائج الأزمة:
    تضررت المؤسسات البنكية وانهار الإنتاج الفلاحي والصناعي بفعل انخفاض
    الأسعار وتراجع الاستهلاك فتأزمت المبادلات العالمية، كما انتشر البؤس وتزايد
    أعداد العاطلين وتكاثرت الهجرة القروية.
    أصبحت السياسة الاقتصادية للدول الصناعية تجمع بين الليبيرالية وتدخل الدولة
    لتوجيه الحياة الاقتصادية وحل مشاكلها، كما أحيت الأزمة الاقتصادية الصراعات
    الاستعمارية بعد تطبيق الدول الصناعية لسياسة الحمائية على اقتصادها ومستعمراتها.
    2 ـ مواجهة الأزمة:
    تم التخفيض من قيمة العملة لتشجيع الصادرات، وتم تقليص ساعات العمل مع
    تجميد الأسعار والرفع من الضرائب وتطبيق سياسة الاكتفاء الذاتي وتشجيع استهلاك
    المنتوجات الوطنية.
    اعتمدت بعض الدول على مستعمراتها لمواجهة الأزمة، في حين اعتمدت أخرى
    على الصناعات العسكرية والمشاريع العمومية الكبرى.
    تبنى الرئيس الأمريكي روزفلت «الخطة الجديدة» سنة 1933 لمواجهة الأزمة
    الاقتصادية حيث تم تنظيم الأبناك ومراقبة المؤسسات المالية ودعم الفلاحين مع إصلاح
    الصناعة بالتخفيف من المنافسة وتحديد الحد الأدنى للأجور، وفي الميدان الاجتماعي تم
    فتح أوراش كبرى للتخفيف من البطالة مع تحسين الأجور.

    خاتمـة:
    وضعت الأزمة الاقتصادية حدا لازدهار الاقتصاد الرأسمالي الليبيرالي

    السائد منذ القرن 19 وأحيت الصراعات الدولية ممهدة لحرب عالمية

    ثانية.


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 9:16 am